أعلام: 40 عاماً على رحيل المناضل والأديب نجاتي صدقي

كان نجاتي صدقي مناضلاً تقدمياً صلباً، واسع الاطّلاع  دمث الأخلاق غني التجربة ومن أبرز اليساريين في المشرق العربي، كما كان أديباً لامعاً ومترجماً موفقاً عن الروسية والإنكليزية، واشتُهر بوجه خاص بكتابة القصة القصيرة، فكان من أهم من رسخوا الواقعية في الكتابة السردية في العالم العربي. وخلف لنا، إلى جانب نتاجه الأدبي الغزير، مذكرات غنية قام بإعدادها للنشر وقدم لها حنا أبو حنا.

ولد نجاتي صدقي في مدينة القدس في 15 أيار/مايو 1905.

والده: بكر صدقي كان مدرساً للغة التركية، ومحباً للموسيقى والرسم والمسرح. والدته: نظيرة مراد من القدس. أخوه: أحمد.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *